Palmyra (Tadmor) (بالميرا (تدمر

Legendary ‘caravan city’ of Rome’s Eastern trade (the ‘Silk Route’) Palmyra was known for many centuries to European audiences as simply a place of legend. The first European expedition to explore its ruins confirmed at the end of the seventeenth century that the legends were true and that much of what had been a prosperous base for the Eastern trade survived. Since then it has been recorded and visited numerous times but still holds a special magic for visitors whether they arrive on their first or any subsequent visit. Best to spend at least one night in the oasis to savour the ruins in the slanting light of morning or afternoon from one of the elevated vantage points, perfect for appreciating the beauty of the ruins in softer light.

لعدة قرون، كانت بالميرا معروفة لدى القراء الأوربيين بأنها مكان أسطوري، يمثل مدينة القوافل الواقعة على طريق الحرير ضمن تجارة الإمبراطورية الرومانية مع الشرق، وقد بقيت هذه الصورة حتى أواخر القرن السابع عشر عندما تبين أن تلك المدينة ليست أسطورية إنما حقيقية، وذلك بعد أن قامت عدة بعثات أوربية بزيارة المنطقة واكتشاف أطلالها التي أثبتت أنها كانت من أكثر المدن ازدهاراً على طريق الحرير وأكثرها أهمية في عالم التجارة الشرقي. ومنذ ذلك الحين، بدأت آثارها تدرس، وبدأ الناس يزورونها كثيراً، ورغم ذلك يبقى لها سحر خاص في نفس كل من يزورها سواء في المرة الأولى أو في المرات اللاحقة.

من الأفضل للزائر أن يقضي في هذه الواحة ليلة واحدة على الأقل، ليستمتع بمنظر الأطلال عند غروب أو شروق الشمس من أحد الأمكنة المرتفعة (مثل قلعة فخر الدين)، الأمر الذي يظهر روعة وجمال تلك المعالم تحت أشعة الضوء المائلة والخفيفة.

CASSAS’ PALMYRA (1785) … AND TODAY

Some of the first accurate records of the classical decoration and buildings at Palmyra resulted from the visit of the French artist, Louis-François Cassas who travelled to the desert remains in  1785. A small portfolio selected from his numerous depictions of the ruins, some in reconstruction, is found below. The gallery presents a number of Cassas’ engravings followed, in some cases, by a photo of  the same scene today, often after restoration

Cassas’  more ambitious reconstructions show the French neo-classical mind of the late eighteenth / early nineteenth century at work and should not be taken too literally.

تدمر: بين زيارة CASSAS عام 1785 واليوم

من أقدم أعمال التوثيق الدقيقة التي نفذت في المدينة، كانت تلك التي قام بها الفنان الفرنسي لويس فرانسوا كاساس أثناء زيارته عام 1785، رسم فيها مجموعة هائلة من الزخارف الكلاسيكية وبقايا الأبنية القائمة إضافة إلى بعض اللوحات التي أعاد فيها تخيل الوضع الأصلي لبعض المنشآت.. في معرض الصور التالي تم اختيار مجموعة من رسوم هذا الفنان، وأتبعت بعض الرسوم بصور لنفس المبنى حالياً وغالباً بعد الترميم.

الرسوم التي أعيد فيها تخيل الوضع الأصلي للمبنى بدقة كبيرة وعناية فائقة، تظهر المذهب الفرنسي في الفن الكلاسيكي الحديث أواخر القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر، ويجب ألا تؤخذ التفاصيل الدقيقة للرسوم بشكل حرفي لأنها لا تمثل الواقع الفعلي بدقة.

Palmyra, ancient remains

Palmyra, plan of the ancient ruins—destroyed monuments indicated with red flashpoints

 

For a more extensive photo survey, see my Flickr site at — http://www.flickr.com/photos/monsyr/sets/72157627283220044/

Revised plan of the complete ruins of Palmyra including the ‘Valley of the Tombs’.

 


porno izle porno porno izle porno izle Poker SuperBahis Canli Mac izle Canli Poker Oyna Lig tv izle Canli Mac izle