Syria Conflict

4es rencontres parlementaires sur la consommation online dating curves sites de rencontres amicales entre femmes hacer amigos valladolid meilleur site de rencontre test benefits of dating more than one guy eating disorder dating site http://www.nouvelle-chouannerie.com/kloynada/2725 https://www.fivestarmarqueehire.co.uk/datingen/5911 about his Sites and Monuments damaged in the Syrian conflict (since April 2011)

Attachment (PDF): Syria war damage 29 Dec 2018

The list above is my current tally of the numerous buildings, sites and archaeological features which have been reported as suffering damage in the present tragic conflict in Syria. It is compiled from several publicly posted sources including the Syrian government’s Directorate-General of Antiquities and Museums (DGAM).

Much of Aleppo has been seriously damaged (in some cases totally destroyed) in the fighting but a systematic evaluation of the damage will only become available as evaluation visits to the site become possible although the broad scale of the destruction is readily observed from satellite imagery. A recent (Dec 2018) survey of damage to Aleppo’s historical monuments, prepared by UNESCO and the UN’s satellite agency, UNITAR, is posted at the STOP PRESS! page on this website, accessed at—http://monumentsofsyria.com/workbook/

At other centres, the assessment of damage is based on visual material posted from within Syria to open websites. Such material is assessed against my own knowledge of sites and my extensive holdings of photos of many thousands of sites and buildings pre-April 2011. It does not reflect assertions in social media or other media reports unless these are backed by fresh visual evidence. It also uses  this evidence to evaluate critically frequent claims in various media of ‘destruction’ or ‘damage’ which in the context of a savage war is sadly often little more than ‘wear and tear’. Opportunistic pilfering, occupation by refugees, small-scale illicit digging and illegal constructions — or numerous other indications of a breakdown of normal controls — are therefore not included unless instances reach epidemic level, as for example at Apamea where the integrity of the whole site has been compromised.

Damage is assessed at five levels, ranging from 1 indicating severe or almost total collapse to 5 for damage which has not been assessed or verified. These are only approximate  readings, given the circumstances. 2 and 3 are very close—the former rating indicating that though a structure has been extensively damaged, it would appear to be possible to re-assemble it from its components; the second indicating that damage is extensive but probably superficial. 

The damage to monuments is only a small part of the catastrophe which has descended on Syria. When the country eventually puts this terrible conflict behind it, it can only be hoped that the surviving physical evidence of its complex and richly varied past will  help to bring its people together in respect for all the country’s cultures.

The Syrian official site of the Directorate General of Antiquities and Museums includes periodic updates on damage to sites, museums and buildings at:

http://dgam.gov.sy

المواقع والأوابد التي تضررت خلال الأزمة السورية (منذ نيسان 2011)

فيما يلي قائمة تضم الكثير من الأبنية والمعالم الأثرية التي لحق بها الضرر نتيجة هذا الصراع المأساوي، وقد جمعت من تقارير عدة مصادر مهتمة بهذا الموضوع مثل جمعية حماية الآثار السورية، والمديرية العامة للآثار والمتاحف (DGAM) التابعة للحكومة السورية وغيرها.. ولا يمكن التحقق من تلك التقارير إلا بواسطة الإثباتات البصرية المقدمة

مواقع كثيرة في حلب تضررت بشكل كبير، وبعضها دمر كلياً خلال ذلك الصراع، ورغم إمكانية ملاحظة الشكل العام للضرر وحجمه من خلال الصور الجوية المتاحة، إلا أنه لا يمكن تقييمه بدقة وبشكل منهجي إلا بعد أن تصبح الظروف ممكنة لزيارات ميدانية لتلك المواقع

في مواقع أخرى، تم تقييم الأضرار بناء على مقالات وصور من داخل سورية نشرت على مواقع مختلفة على الانترنت، وقد قيمت تلك المواد المنشورة اعتماداً على معرفتي الشخصية بتلك المواقع وعلى أرشيف الصور الضخم جداً الذي أحتفظ به لعشرات الآلاف من الأبنية والمواقع التي زرتها وصورتها قبل نيسان 2011

هذا التقييم موضوعي جداً، لا يتبنى ولا يؤكد كل ما نشر في وسائل التواصل الاجتماعي أو في وسائل الإعلام الأخرى مالم يتم تقديم أدلة جديدة توثق حالة التلف التي يتم الحديث عنها. وهذه المنهجية تنطبق أيضاً على الصرخات الإعلامية المنتقدة والمتكررة حول تدمير المواقع الأثرية، إذ لا بد من تقديم أدلة حقيقية للتأكد فيما إذا كانت الأضرار ناتجة مباشرة عن تدمير مقصود من خلال العمليات العسكرية في تلك الحرب الهمجية، أم هي مجرد أضرار عادية تحدث نتيجة مرور الزمن والإهمال والفوضى المرافقة لمثل هذه الظروف

هذا التقييم لا يتضمن أعمال السرقة والحفريات الصغيرة غير المشروعة التي يمارسها لصوص الآثار وغيرهم، أو عمليات استيطان المواقع الأثرية من قبل المشردين واللاجئين والهاربين من ويلات الحرب، أو المخالفات الإنشائية التي نفذها البعض لغايات سكنية أو تجارية، أو حتى حالات كثيرة من الأضرار العادية في بعض المواقع والممتلكات الثقافية.. ما لم تصبح الحالة مستفحلة كما حدث في أفاميا حيث استبيح الموقع بأكمله وقلب رأساً على عقب