Resafa or al-Rusafa الرصافة

The great Byzantine fortress-city of ?Resafa grew up on a site 30 kms south of the Euphrates River on the edge of the Syrian steppe. Its location resulted from the martyrdom on this spot of the Christian Roman soldier, Sergius, just before the accession of Constantine and the new policy of tolerance towards Christians.
The site became a pilgrimage centre honouring Sergius and attracted crowds from throughout the Syrian desert interior but also acquired an important military function with the advantages of its massive walls (still largely standing today).
Two major churches can be visited, the most important being that associated with St Sergius. As the saint’s remains attracted numerous Arabs from the desert tribes, especially those associated with the pro-Byzantine Ghassanid federation, it continued to attract visitors even after the Islamic conquest. For a time, both crowds of Christians and Muslims shared in honouring the saint and a mosque was added to the courtyard south of the massive cathedral.
On the Euphrates directly north of Resafa, the Roman legionary base at Sura continued as the most important military base in the region. Its remains today are scanty though some fragments of walls and of the castrum or central stronghold, survive on the southern riverbank.
Both sites are discussed on pages 262–266 of Monuments of Syria (third edition, I B Tauris, London, 2009).

مدينة بيزنطية محصنة، أقيمت على بعد 30 كم من نهر الفرات على أطراف البادية السورية، في الموقع الذي استشهد فيه سرجيوس وهو جندي مسيحي في الجيش الروماني قتل لأنه لم يتخل عن دينه، وذلك قبل فترة قصيرة من إعلان الامبراطور البيزنطي قسطنطين براءته التي تقضي بالتسامح مع أتباع الديانة المسيحية الجديدة بعد أن عانت لقرون من الاضطهاد.

أصبحت المدينة قبلة يحج إليها المسيحيون من معظم أنحاء سورية إحياء لذكرى القديس سرجيوس، وحافظت على أهميتها العسكرية الاستراتيجية بسبب أسوارها الضخمة التي ما تزال قائمة حتى الآن.

الكنيستان الأكثر أهمية في المدينة ارتبطتا بالقديس سرجيوس (كنيسة سرجيوس، وكنيسة الشهادة) بسبب آثاره التي بقيت هناك والتي جذبت إليها العرب من مختلف قبائل الصحراء وخاصة الغسانيين الذين ازدهرت دولتهم قبل بداية الحكم البيزنطي للمنطقة.. وقد استمر احترام السكان المسيحيين والمسلمين لهذا القديس حتى بعد الفتح الإسلامي، ومن ثم أقيم مسجد في الساحة الواقعة جنوب الكاتدرائية الكبرى.

وعلى ضفة نهر الفرات شمال الرصافة، توجد قاعدة أحد فيالق الجيش الروماني في موقع الصوره (قرب قرية المنصورة)، وقد استمرت كأهم قاعدة في المنطقة لفترة طويلة، إلا أن الدراسات حولها ما زالت قليلة ولم تكتشف منها إلا أجزاء بسيطة من الأسوار والقلعة أو الحصن الرئيسي على الضفة الجنوبية للنهر.

توجد دراسة موسعة عن الموقعين في كتاب أوابد سورية ص 262-266.

For photos, see — http://www.flickr.com/photos/monsyr/sets/72157627196090101/

 


porno izle porno porno izle porno izle Poker SuperBahis Canli Mac izle Canli Poker Oyna Lig tv izle Canli Mac izle