Aleppo حلب — itinerary 06, south of the Citadel

http://nlst-usa.com/?trere=cosÃÂГâ The zone south of the main entrance to the Aleppo Citadel was developed as a ceremonial area aligned with the great gateway ascending to the fortifications. Here was buried the great leader of Aleppo’s resistance to the Crusades, al-Zaher Ghazi (ruled Aleppo and a wide stretch of territory east into Mesopotamia from 1186-1216. The Ottomans too put considerable emphasis on the area as offering space for their imperial projects including the Khusruwiye Madrasa, almost certainly the work of the great court architect, Sinan.

http://catnapfromtheheart.org/?biiterwe=goptions-com-review&052=7d In one of the most tragic episodes of wilful destruction in the post-2011 Syrian conflict, much of this zone has been obliterated by a series of tunnel bombs planted under the historic zone by elements of the Islamic opposition. For details see ‘Syria Conflict’ tab off the home page on this website.  Among the buildings entirely or substantially lost are the Madrasa Sultaniye where the great Islamic leader, Ghazi, and his family were buried; the Khusruwiye Mosque, a beautiful example of the work of the Ottoman court architect, Sinan; the National Hospital built in the late Ottoman period; and the Art Deco Governor’s office (built during the French Mandate in a ‘Saracenic’-inspired style). Serious damage has been inflicted on the most beautiful of the once-surviving bathhouses in Syria, the Hammam Yalbugha and on the Khan al-Shuna, a prestige khan of the early Ottoman period.

perdere soldi con 24option com scarica iq option حلب – المسار 06 citas en linea ine puebla ، جنوب القلعة

video trading on line  طورت المنطقة الواقعة جنوب المدخل الرئيسي لقلعة حلب لتصبح منطقة احتفالية رسمية مجاورة للممر الفخم الذي يتم الصعود من خلاله إلى تحصينات القلعة، في هذه المنطقة دفن قائد المقاومة الحلبية للصليبيين الملك الظاهر غازي. كما أن الإمبراطورية العثمانية أولتها اهتماماً بالغاً لأنها تؤمن مكاناً لمشاريعها الإمبراطورية مثل المدرسة الخسروية التي يعتقد على الأغلب أنها من أعمال معماري القصور المبدع سنان.

source link خلال إحدى أبشع فترات الصراع السوري بعد 2011، تم تدمير قسم كبير من هذه المنطقة بحيث مسحت أبنية بكاملها واختفت عن الوجود، نتيجة سلسلة من الأنفاق التي حفرت تحت المنطقة الأثرية وجرى تدميرها من قبل المعارضة الإسلامية. لمزيد من التفاصيل يمكن العودة إلى صفحة الصراع السوري.

click من بين الأبنية التي دمرت بالكامل أو بمعظمها، المدرسة السلطانية التي دفن فيها القائد الإسلامي الكبير غازي وعائلته، وجامع الخسروية أحد الأعمال الجميلة للمعماري العثماني سنان، والمشفى الوطني الذي بني أواخر العصر العثماني، ومكتب الحاكم الذي بني أواخر فترة الانتداب الفرنسي وفق طراز Art Deco بإيحاءات من العمارة الإسلامية، إضافة إلى الكثير من الضرر الذي لحق بأجمل الحمامات التي كانت باقية في سورية مثل حمام يلبغا، والحمام الذي في خان الشونة أحد أجمل خانات بدايات العصر العثماني في سورية.