Salamiye or Selamiye سلمية

The ancient town of Salamias was the seat of a Byzantine bishop, emphasising the importance of the northwest Syrian steppe in the late Roman and Byzantine centuries.

The town was the birthplace of a dynasty that founded the Fatimid sect of Islam in the early eighth century. It was fortified in Ayyubid times (a little of the later Ottoman fortification  walls remain) but its main claim to fame today is the Makam al-Imam, the tomb and mosque believed by Ismaelis to honour the eighth century imam, `Abdullah ibn al-Abbas, a ‘hidden imam’ who spread the Ismaeli sect from Selemiye.  The first shrine was probably built in 1009  but restored by the Fatimid amir, Halaf ibn Mu`aid, in the 1090s. The current rebuild is late Ottoman.

Selimiye was a staging post on the route to Iraq in the Arab middle ages but neglected under the Ottomans until the amir of Qadmus was allowed to resettle in Selimiye in 1849 with his Ismaeli followers from the coastal mountains. The city then flourished and Circassians were also settled by the Ottoman authorities. The Selimiye Ismaelis transferred their allegiance in 1887 to the Agha Khan and the town became the most important Ismaeli centre in the Middle East.’ (Monuments of Syria 2009: 278)

كانت مدينة سلمية القديمة مركز أسقفية في العصر البيزنطي، مما يعكس أهمية الجزء الشمالي الغربي من البادية السورية منذ أواخر العصر الروماني وخلال العصر البيزنطي.

ثم كانت المدينة مقراً للسلالة التي انفصلت عن الشيعة المسلمين وشكلت الطائفة الإسماعيلية والدولة الفاطمية في بدايات القرن الثامن. وفي العصر الأيوبي حصنت المدينة بشكل جيد إلا أن الأسوار القليلة الباقية حتى الآن تعود لأواخر العصر العثماني، وأكثر ما يميز سلمية حالياً هو مقام الإمام، وهو مدفن ومسجد يبجله الإسماعيليون ويربطوه بإمام القرن الثامن، الإمام المستتر عبد الله ابن العباس، الذي كان له الفضل الأكبر بنشر المذهب الإسماعيلي خارج سلمية. ربما بني المقام الأصلي عام 1009 لكنه رمم لأول مرة على يد الأمير الفاطمي خلف ابن المؤيد أواخر القرن الحادي عشر، والبناء الحالي يعود لأواخر العصر العثماني.

(كانت سلمية محطة بريد على الطريق الواصل إلى العراق في العصور العربية الوسطى، لكنها أهملت في العصر العثماني حتى سمح لأمير القدموس الإسماعيلي الرحيل إليها والاستقرار فيها مع جماعته من الإسماعيليين الذين قدموا من الجبال الساحلية، ثم ازدهرت المدينة وقامت السلطات العثمانية بتوطين بعض الشركس فيها. وفي عام 1887 حول الإسماعيليون في سلمية ولاءهم لآغا خان وأصبحت المدينة أهم مركز للإسماعيليين في الشرق الأوسط) (أوابد سورية، ص 278).

http://www.syriaphotoguide.com/home/salamiyeh-سلمية/

 


porno izle porno porno izle porno izle Poker SuperBahis Canli Mac izle Canli Poker Oyna Lig tv izle Canli Mac izle